هل يحاول جوجل احتكار الويب… Search plus Your World!

هل يحاول جوجل احتكار الويب… Search plus Your World!

جوجل بلس Search Your world

منذ أن تم طرح جوجل بلس للمستخدميين و بعدها  للعلامات التجارية  و الشخصيات العامة,  بدأت بعض الإنتقادات تظهر الى الساحة متهمة محرك البحث جوجل بكونه غير موضوعي و بأنه يحاول اشهار جوجل بلس من خلال اظهاره محتويات منشورة في صفحات جوجل بلس  … البارحة بلغت هذه الإنتقادات ذروتها بعد أن طرح جوجل ميزة  Search, plus Your World وهي اظهار نتائج المحتويات التي قام المستخدم  نفسه بمشاركتها أو  تمت مشاركتها من قبل الدوائر الإجتماعية المتصل بها…بالإضافة الى اظهار صفحات الشخصيات العامة و الشركات على الجهة اليمنى و بشكل بارز حتى و ان كان المستخدم غير مسجلاً….!


  وتوالت العديد من الإنتقادات من قبل تويتر و من قبل المدونيين و من خبراء مواقع التواصل الإجتماعي الى حدّ اتهام جوجل أنه يحاول احتكار الويب  و و أنه يعرض نفسه لتهمة الإحتكار  …اليوم اذا ذهبت الى جوجل (google.com فقط) و قمت بالبحث عن كلمة Music  سوف تجد النتائج كما في الصورة أدناه  و في أسفل شريط البحث اذا نقرت على Personal Results سوف تظهر لك المحتويات التي قمت بالتصويت عليها و المحتويات التي شاركتها دوائرك الإجتماعية.

جوجل بلس Search Your world

ما هي المشكلة:

 القصة بأدت عندما بدأ جوجل بإضافة الطابع الشخصي لنتائج البحث عندما يكون المستخدم مسجلاً,  و ذلك يعني أن صفحات نتائج البحث سوف تتضمن نتائج لمواقع تم التصويت عليها من قبل المستخدم مسبقاً و ذلك بالضغط على زر “بلس”…طبعاً أثار هذا في البداية  بعض الجدلية و بعض الإنتقادات الموجهة الى جوجل كون أن كل مستخدم سوف يحصل على نتائج بحث مختلفة عن الآخر, تعتمد في ظهورها على سلوك مسبق من قبل المستخدم , و كان السؤال في ذلك الوقت … هل يريد  الناس نتائج مشخّصة أو نتائج طبيعية؟… بكل الأحول اليوم و بعد هذا التحديث الأخير و حتى و ان كان المستخدم غير مسجلاً سوف يستطيع أن يرى نتائج محتويات موجودة على جوجل بلس  (و لا أقصد هنا ميزة Search plus your World) و نتائج لصفحات جوجل بلس للعلامات التجارية و الشخصيات العامة مما سوف يؤدي الى ذيادة عدد الزيارات الى جوجل بلس و بالتالي عدد المستخدميين …الخ!

ماذا يعني ذلك؟

جميع التوقعات تذهب الى أن معظم الشخصيات العامة, فنانيين, سياسيين, صحافيين, مشاهير,… الخ سوف تخلق وجود لها جوجل بلس حتى تستطيع أن تظهر على نتائج جوجل عند البحث عنها أو عند البحث على تصنبفات تتعلق بها… “مثال البحث عن Music “و ذلك يعني أن جمهور هذه الشخصيات العامة سوف يتجهون ايضاً الى جوجل بلس لمتابعة أخبارهم و طبعا هذه يعني المزيد من الزوار و التفاعل …الخ…. كمستخدم هل أنا بحاجة الى الذهاب الى الفيسبوك او تويتر لأتابع أخبار مواقعي و شخصياتي المفضلة؟

ردود أفعال:

 في أول رد فعل من قبل تويتر على لسان المستشار العام للشركة Alex Macgillivray على حسابه على تويتر ” اليوم هو يوم حزين للإنترنت”


 أيضاً صرح تويتر لمجلة All Things Digital  كردة فعل على تحديث Search Plus your World  .. “منذ سنوات و الناس تعتمد على جوجل للحصول على أفضل النتائج الموجودة على الويب, نحن قلقون أن نتائج بحث جوجل سوف تتغير و العثور على المعلومات سوف يكون أصعب للجميع, نحن نعتقد أنه سيكون سيئاً للناس و للناشريين و للمنظمات و لمستخدميي تويتر”

 و لكن  بعد ساعات قليلة رد جوجل على صفحته الرسمية على جوجل بلس بالقول”نحن متفاجئون بتعليق تويتر بالنسبة لـ Search plus Your World  و ذلك لأنهم رفضو أن يمددو اتفاقنا الصيف الماضي” بالعربي الفصيح, تويتر رفض أن يمدد عقده للسماح لجوجل بمسح الرسائل التي يرسلها المستخدميين على تويتر و فهرستها و بالتالي عد ظهورها على صفحات نتائج جوجل“

 أما بالنسبة للفيسبوك فلم يظهر أي تصريح حتى الآن و لكن من الطبيعي أن الفيسبوك غير سعيد بهذا التحديث.

راي
لربما تخالفني الرأي و لكن لا أستطيع الموافقة مع جوجل في هذه الخطوة, و أعتقد أنه كان من الأحرى على جوجل التركيز على تطوير خصائص مميزة لجوجل بلس تدفع الناس بالإنضمام اليه بشكل طبيعي و ليس عن طرق وضع صفحات جوجل بلس في شاشات المستخدميين كلما قامو بالبحث عن أي شي, أيضاً كمستخدم أنا لا أريد أن أتقّيد بنتائج بحث مشخّصة, تعتمد على على سلوكي و تاريخ تصفحي للويب, بل أريد نتائج محتويات طبيعية تعكس جهود الناس الذين أنتجوها… باعتقادي أن جوجل  يمشي على نفس الدرب الذي اتبعته شركة المايكروسوفت في الماضي في احتكارها لسوق المتصفحات و ذلك باستخدامها قوة انتشار نظام تشغيليها الويندوس لإشهار اكسبلورر