قرطبة تطلق منصة للنشر والقراءة الإلكترونيين


أصبح لدى الكتاب الذين يرغبون في نشر نسخ رقمية  أو يتطلعون إلى النشر الذاتي لكتب عربية على الإنترنت أو توزيع مطبوعات عربية على الويب والمحمول، طرق أسهل لفعل ذلك. فقد تم إطلاق شركة “قرطبة للكتب وحلول النشر الرقمية” وهي منصة قراءة سحابية ثنائية اللغة من شأنها أن تساعد المستخدمين على تحويل ونشر وتوزيع، واستهلاك المحتوى عبر الإنترنت.

وأوضحت الرئيسة التنفيذية لقرطبة، مي حبيب “ما بنيناه هو حلُ من الألف إلى الياء يريح الرأس ويخفض الأسعار المرتفعة لعملية تحويل الكتب إلى نسخ رقمية ونشرها على الإنترنت وتوزيعها على الويب والمحمول. وقد ركّزنا خصوصاً على حل مشاكل قرّاء اللغة التي تكتب من اليمن إلى اليسار والتحوّل إلى النشر الإلكتروني المعزز”.

و”قرطبة للكتب وحلول النشر الرقمية” هي الشركة الثانية التي تطلقها الشركة الأم، “قرطبة”، ذات المسؤولية المحدودة، بعد إطلاقها شركة للترجمة تعتمد على التعهيد الجماعي.

ستسهّل منصة “خدمات قرطبة للنشر الرقمي”، النشر للويب والمحمول فيما تعمل منصة “قرطبة للكتب” كقارئ رقمي، مقدمة للمستخدمين الفرصة لقراءة كتب عربية من خلال تطبيق قرطبة المكتبي وتطبيقات القراءة الإلكترونية للآيفون وآيباد وبلاكبيري والأنظمة التي تعمل بنظام أندرويد. ومثلما هو الأمر مع جهاز كيندل أو أي جهاز قراءة إلكترونية آخر، فإن رفوف الكتب الإلكترونية على قرطبة للكتب (@Qordoba Books) سوف تتزامن لاسلكياً في السحابة الرقمية.

ولحماية الناشرين من القرصنة، قامت قرطبة ببناء حل متقدم لإدارة الحقوق الرقمية.

وفي الوقت الذي تسعى فيه إلى خلق محتوى رقمي عربي عبر هاتين المنصتين، ستقوم “قرطبة” بتعزيز التجربة الاجتماعية لقراءة محتويات عربية رقمية عبر السماح لمستخدمين بالاتصال بصفحات شخصية متصلة بالإنترنت وإنشاء صفحات للمعجبين وإطلاق مجموعات نقاش حول الكتب ومشاركة توصياتهم عبر شبكات اجتماعية مثل فايبسوك وتويتر.